Follow Us:

الذكاء الإصطناعي وذكاء الأعمال

June 4, 2018

 (الذكاء الإصطناعي) باللغة العربية أو (Artificial Intelligence) باللغة الإنجليزية، فمذا يقصد بهذا المفهوم؟ 

في أعقاب الثورة الصناعية الرابعة التي اجتاحت العالم وتحديداً في الشرق الأوسط أدى التقدّم التقني الكبير إلى حدوث ارتقاء ملحوظ في كيفية عمل الشركات فلقد اتسع نطاق الابتكار وتسارعت تقنيات الأتمتة المتنامية في منطقتنا التي ما فتِئت تبذل جهوداً كبيرة لاحتضان هذه التقنيات واعتمادها وتعزيز موقعها في طليعة المسيرة المتواصلة نحو الرقمنة وتشمل الأصول الرئيسة للثورة الصناعية الرابعة الذكاء الإصطناعي والبلوك تشين والتقنيات المالية والروبوتات وتحليلات البيانات، ويرى الخبراء أن هذه الثورة سوف تمس كل جانب من جوانب حياتنا اليومية، من تصنيع البضائع إلى تقديم الخدمات.

لقد بات كل من الذكاء الإصطناعي وذكاء الأعمال ركيزة من ركائز التغيير في المنطقة التي تعمل على إحداث تغيّر طموح في مشهد العمل التقليدي والمنعزل عن مواكبة التقدّم، وفي قلب هذا التحوّل تكمن التقنيات الخاصة بتحليلات البيانات، حيث يتمّ بشكل كبير تداول البيانات، سواء التي تدخل إلى أجهزتنا أو تتولّد منها يومياً، مثل أجهزة الحاسوب المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، حتى أصبح ذلك يشكل أساساً لذكاء الأعمال، الذي يُعدّ الركيزة الأساسية للحصول على نظرة متعمقة على الأعمال والعمليات المؤسسية الذكية، وذلك مع سعي الشركات للانسجام مع الأجندة الرقمية الإقليمية.

إن الأجندة الإخبارية اليوم ممتلئة بقصص تبنّي الشركات الذكاء الإصطناعي وتطبيقها لذكاء الأعمال، وكلاهما محرّك رئيس دافع لعجلات الخطط الحكومية الاستراتيجية، وتماشياً مع ذلك، تم الإعلان عن عدة مشاريع ممكنة بالذكاء الإصطناعي في عدد من القطاعات، يُنتظر أن تساهم في إحداث التحوّل الرقمي المنشود في الشرق الأوسط.

ومن الواضح أن ثمّة تحولاً جذرياً حاصلاً بالتوازي مع سعي الشركات والجهات الحكومية في الشرق الأوسط للتأقلم مع الحِراك العالمي في مجالات الذكاء الإصطناعي والتقنيات المتطورة، فهذه الشركات والحكومات، ببساطة، تواجه إما التقدّم ومواكبة هذا الحِراك، أو التخلّف عن الركب والبقاء خارج المنافسة.

وفي تقرير حديث صادر عن آي دي سي ، نجد أن الإنفاق على أنظمة الذكاء الإصطناعي في الشرق الأوسط وإفريقيا سيصل إلى 114.22 مليون دولار في العام 2021.

إن التحوّل الرقمي دافع أساسي في كل الأجندات والبرامج الوطنية في المنطقة، وإيجابياته ملموسة في جميع القطاعات المتأثرة به، على سبيل المثال، يُنتظر أن يؤدي التحوّل الرقمي في القطاع الحكومي إلى سرعة تنفيذ المبادرات الحكومية ويساهم في تحقيقها بكفاءة وإنتاجية عاليتين، وقد بات من الضروري الآن، أكثر من أي وقت مضى، أن تُستغل طاقة البيانات الكبيرة والتحاليل المتقدمة لزيادة الإنتاجية والكفاءة، والأمر ذاته ينطبق على القطاع الخاص.

ومن الأمثلة الممتازة على هذا الأمر، لجوء الوزارات إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في مشاريع البنية التحتية والطرق للمساهمة في تقليل تكاليف تنفيذ هذه المشاريع والوقت المستغرق فيها والموارد البشرية المطلوبة لها، بالإضافة إلى تعزيز الأمان ودعم الكفاءة وأتمتة المعدات، إن قطاع التجزئة كذلك مهتمٌ باستخدام الذكاء الاصطناعي وذكاء الأعمال…..

الإعتمادات المحلية والدولية